المراه طفله تحب الامان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المراه طفله تحب الامان

مُساهمة من طرف احمدالعزوني في الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:29 pm

الحب ) اسم كم صال وجال في قصائد الشعراء .. وكم تفوهت به افواه وألسنة الفلاسفه .. وكم سالت اقلام الكتاب بالكتابة عنه .. دون ان يصل احد لتعريفه!!
وعلاقة هذا الاحساس (المر واللذيذ في آن) بحواء كعلاقة الجوع برغيف الخبز ..
نعم !!.. فما ان نتذكر (حواء) حتى نتذكر (الحب) وما ان نتذكر الحب حتى نتذكر (حواء) إبتداءا بالأم ومرورا بـ (الطفوله) وإنتهاءا بالحبيبة وقد ذكرت الطفولة لانها مفردة مؤنثه .
وعودا للحب وعلاقته بهذا المخلوق الـ (الحوائي) الناعم .. والطرف الإنساني الآخر .. المختلف عن (آدم) في كل شيء .. والمتفق معه على كل شيء .. والمتميز بمشاعره المتطرفه في حالات (الحب)وحالات (الكره) \

فحواء عندما تحب فهي تعتقد حبها وتتعامل من خلاله.. وعندما تكره ايضا فإنها تعتقد كرهها الفطري المتمثل بـ (الغيره) !!. وسأتجاهل الثانيه لأتحدث عن الأولى.. ألا وهي حالة (الحب) عند (حواء) المحبه لـ (آدم) عندما يبايعها على (الحب) ويكون صادقا ووفيا في حبه لها.. فهاهي تستهل بالحب بالحب في حديثها عندما تقول:
حبي كساك الفرح والعشق والنشوى
لو ماتضمك عباتك ضمتك عيني

إعلان صريح للحب يسافر من أحاسيسها طائرا محلقا.. يحمل فوق اجنحته إخلاصا وتضحيه .. متجهان صوب اسعاد (آدم) المحب لها.. ولتتأكد من مكانتها أكثر في قلب (آدم) فإنها تسأله!!.. هل يبادلها نفس الشعور؟!.. ويقاسمها ويشاركها فيما هي فيه من (الحب)؟!.. فيجيبها (آدم) بـ (نعم)!!..

عندها!!.. تصرخ وتهب متراقصة فرحا.. لتطلق العنان لإعلانات جديده.. تحمل معها إهداءات متتاليه.. تضج تفانيا وإخلاصا .. إهداءات تبخل بها (حواء) إلا على (آدم) المحب لها عندما تقول:
دامي سألتك! تحب؟ وقلت لي أهوى
أهديتك العقد والألماس وسنيني


وتسترسل أكثر في إهداءاتها لـ (آدم) وتثقل عاتقه .. وتنهك قواه بتلك الإهداءات عندما تقول :
اهديتك الطوق والمعصم إذا تقوى
طوق سنينك واسكن في دفا ايديني
ألم اقول لكم أن (حواء) إذا أحبت (آدم) فإنها تجود عليه بما تبخل به على غيره ؟!
و(حواء) أيضا تغوص وتتعمق في (الحب) متشبعه.. ومليئة بـ (الرومانسيه).. فنجدها تحلم.. وتحلم.. وتتوغل في الحلم اكثر عندما تقول :
واياك احلق واسامر نجمة السلوى
وتنام كل المداين في بساتيني
و(حواء) لاتكتفي بـ (الحب) فحسب!!.. وإنما تبحث كطفلة بريئه عن بوتقة الأمان في (الحب) ودفئه لتسكنها وتتمدد فيها.


ولحواء مشهدا آخر تصر فيه على أن تكون صاحبة السبق في (الحب) وتبين من خلاله لـ (آدم) انها القادرة على اسعاده وزرع البهجة في دنياه.. لذلك هاهي تقبل عليه شوقا وولها .. لتنهال عليه بالتضحيات .. وتلملمه من شوارع حزنه .. وصحاري ألمه.. وتغدق عليه عطفا وجنانا.. وذلك يتمثل في قولها :

اكسيك واكسي صحاري ودها تروى
يوم المطر شح ذا الصحرا تناديني
وتسترسل ايضا :

لبيه ياداعي النسمات والنشوى
ان ماكسيتك وله ماضامتك عيني
لذلك دعونا نحن معشر (الآدميين) نقر ونعترف بسيادة(الحوائيات) لعالم الحب.
avatar
احمدالعزوني
جنرال ممتاز
جنرال ممتاز

عدد الرسائل : 252
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المراه طفله تحب الامان

مُساهمة من طرف cute mano في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 3:13 pm

ميرسى جداااااااااااااااااااااااااا[img][/img]
avatar
cute mano
جنرال ممتاز
جنرال ممتاز

عدد الرسائل : 317
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المراه طفله تحب الامان

مُساهمة من طرف quiet angel في الأربعاء أكتوبر 29, 2008 3:42 pm

كلام حقيقى اكتر حاجه تحسس المراه بنفسها الامان
الاحساس بالامان والدفا من راجل بجد

_________________
avatar
quiet angel
مشرف القسم الأسلامي
مشرف القسم الأسلامي

عدد الرسائل : 469
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى