الطاقه البشريه

اذهب الى الأسفل

الطاقه البشريه

مُساهمة من طرف Hossam The Lord في الثلاثاء أبريل 22, 2008 2:51 pm

الطاقة في اللغة : الوسع والقدرة .
وفي الأصل الطوق , وهو ما يجعل في العنق , خلقة كطوق الحمام , أو صنعة كطوق الذهب و الفضة , ويتوسع فيه فيقال : طوقته كذا : قلدته .
قال تعالى (سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ )
و من هنا يتضح لنا كون الطاقة شي يحيط بالإنسان في الأصل.

و قد وردت كلمة الطاقة بلفظها و معناها في القرآن الكريم في عدة مواضع :
(قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ
الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ
قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ
الصَّابِرِينَ)

(رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ )



و الموجات عبارة عن مجموعة من الموجات و الذبذبات
الكهربائية والكهرومغناطيسية و الحرارية الضوئية و الصوتية و التي يتم
التفاعل فيما بينها لتوليد حقل الطاقة حول و داخل جسم الإنسان و غيرة من
الموجودات .
الباعث على النشاط و الحركة لدى الإنسان و جميع المخلوقات , فكل شي في
الكون عبارة عن طاقة في صورة من الصور المادية و التي تختلف باختلاف كثافة
و سرعة تذبذب الطاقة بها .و تأخذ هذه الصورة العديد من الأشكال فمنها ما
هو على شكل جماد لكثافة الطاقة و بطء سرعتها , فإن خفت الكثافة و زادت
السرعة تحولت إلى سائل و من ثم إلى غاز , وهي في شكلها الأولي عبارة عن
ذبذبات اهتزازية قابلة للتحول إلى العديد من الأشكال , وهي المسئولة عن
الصحة النفسية و العقلية والجسدية عند الإنسان فهي الغذاء الدائم له دون
أي تدخل منه , وهي مسخرة لإمداده بما يحتاج إليه منها حتى يفارق الحياة ,
وهي في ذلك تمد الجسد بما يلزمه للقيام بالعمليات الحيوية ( البناء و
الهدم ) و التي تشترك فيها مع الطاقة الناتجة عن عمليات التغذية و الحركة
لديه , كما أنها تساعد الدماغ على القيام بعملياته العقلية المختلفة -
التذكر , الحفظ , و الإدراك , و الوعي و غيرها – بصورة أفضل و أكمل , كما
أنها تعمل على بث الشعور بالطمأنينة و السكون للنفس فتتقبل واقعها و
تتعامل مهه بشكل تفاعلي .
كما أن لكل جسم من الأجسام طاقة معينة , غير أن الأجسام الحية لها طاقة
متغيرة على الدوام بسبب تأثير العواطف و المشاعر على نوعية الطاقة بداخلها
و من حولها .


يحتوي جسم الإنسان على سبعة مراكز رئيسية للطاقة –
شكرة وجمعها شكرات – تسمى شكرة و هي كلمة سنسكريتية أطلقها العلماء
القدامى على مراكز الطاقة .
و يمكن تصور هذه المراكز على شكل دوامات دوارة تنطلق من داخل الجسم البشري
بإتجاه الخارج , كما يمكن ملاحظة كل شكرة بلونها الخاص وفقاً لتردد
اهتزازها , وهذه المراكز السبعة موزعة على طول الجسد من الرأس و حتى نهاية
العمود الفقري و سيأتي شرح كل مركز من هذ المراكز على حدة .


تقوم هذه المراكز باستقبال الطاقة الخارجية و
إيصالها إلى مسارات الطاقة و التي تقوم بدورها بتوصيلها لقنوات الطاقة ,
ويتم ذلك عبر موجات ذات ذبذبات دائمة التردد بين مركز الطاقة و الجسم
الهالي المحيط بالجسم المادي للإنسان , وهي كما يعرفها علماء الفلسفة
الشرقية القديمة بأنها مركز أثيري موازي للغدد الصماء بالجسد و بالتحديد
في فضاء الغدد الصماء , وقد يسميها البعض منهم الغدد الأثيرية لما لها من
وظائف تماثل وظائف الغدد الصماء , وبحكم تواجدهافي الجسم الأثيري فأن حاسة
البصر لا تدركها .


.أما اللذين أبصروها بواسطة العين الثالثة - مركز الوعي – فيصفونها
1- انها أشبه بأسطوانة مخروطية الشكل .
2- دائمة الدوران .
3- أنها تتصل بالعمود الفقري .
avatar
Hossam The Lord
نجم المندى
نجم المندى

عدد الرسائل : 849
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

بطاقة الشخصية
ألعب: 2

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى